2

على عتبة عامها الرابع, رسالة بينوسانو..الحلم والتحديات

إبراھیم الیوسف

ibrahim-j

ﻣﺎ اﻟذي ﯾﻣﻛن أن أكتبه ﻋن
ﺟرﯾدة "ﺑﯾﻧوﺳﺎﻧو
ﻓﻲ ﯾوم ميلادها؟

هكذا ﺳﺄﻟت ﻧﻔﺳﻲ، وأﻧﺎ أھمﱡ ﺑﻛﺗﺎﺑﺔ ھذا "اﻟﻌﻣود" اﻟﺻﺣﻔﻲ، ﺑﻣﻧﺎﺳﺑﺔ دﺧول ﺟرﯾدة ﺑﯾﻧوﺳﺎﻧو - اﻟﻌرﺑﯾﺔ ﻣﻧﮭﺎ واﻟﻛردﯾﺔ - ﻓﻲ ﻋﺎﻣﮭﺎ اﻟراﺑﻊ، ﺑﻌد أن ﺻﺎر ﻟﮭﺎ ﻗراؤھﺎ ﺑﺎﻵﻻف، وﻛﺗب، وﻻ ﯾزال ﯾﻛﺗب ﻓﯾﮭﺎ، ﻣن ھم ﻣن ﻋداد ﺧﯾرة ﺣﻣﻠﺔ اﻟﻘﻠم اﻟذﯾن وﺻل ﻋددھم اﻟﻣﺋﺎت...، وﻣﻧﮭم ﻣن ھو ﻣن أﺻﺣﺎب اﻷﺳﻣﺎء اﻟﻣﻌروﻓﺔ ﻓﻲ اﻟﻣﺷﮭد اﻟﺛﻘﺎﻓﻲ، وﻣﻧﮭم ﻣن ﯾﻧﺗﻣﻲ إﻟﻰ اﻷﺳﻣﺎء اﻟﺟدﯾدة، اﻟواﻋدة، ﺑﻣﺎ ﯾﻧﺳﺟم ودورة اﻟﻛﺗﺎﺑﺔ واﻹﺑداع، وﺑﺎﺗت ﺑﯾﻧو ﺳﺎﻧو ﺗﺷﻛل ﻣﻼﻣﺣﮭﺎ اﻟﺷﺧﺻﯾﺔ، وھوﯾﺗﮭﺎ، ﻛﺄﺣد اﻟﻣﻧﺎﺑر اﻟﺛﻘﺎﻓﯾﺔ اﻟﻛردﯾﺔ اﻟﺗﻲ اﻧﺑﺛﻘت ﻓﻲ ﻓﺿﺎء ﺛورة اﻟﺳورﯾﯾن اﻟﺗﻲ اﺗﺣد ﻛل أﺷﺎرى اﻟﻛون، وﺑﯾﺎدﻗﮭم، ﻋﻠﻰ ﺣدٍ ّ ﺳواء، ﻣن أﺟل إﺧﻣﺎد وھﺟﮭﺎ، وأﻟﻘﮭﺎ، واﻟﺳﻌﻲ ﻟﺗﻘﺑﯾﺢ ﺻورﺗﮭﺎ، ﻣن ﺧﻼل زجِّ ﺳﺎﺋر ﺻﻧوف اﻟﻘﺗﻠﺔ واﻹرھﺎﺑﯾﯾن إﻟﻰ ﺣوﻣﺔ ﻣﯾداﻧﮭﺎ، إﻟﻰ أن وﺻل اﻷﻣر إﻟﻰ ﺣد ظﮭور اﻵﻓﺔ اﻟداﻋﺷﯾﺔ اﻟﺗﻲ ﻧﻣت ﻋﻠﻰ أطراف ﻣﺳﺗﻧﻘﻊ اﻹرھﺎب، وﻣن ﻗﺎﻋﮫ، ﻟﺗﺻﺑﺢ أﺣد أﻗذر أﺷﻛﺎل اﻹرھﺎب اﻟﺑﺷري، اﻟﻣﺎﻓوق ﺳﺎدي، ﺗدﻣﯾري، دﻣوي، ﻣﻌﺎدﯾﺔ ﺛﯾﻣﺗﻲ اﻟﺣﯾﺎة، واﻟﺟﻣﺎل، واﻟﺣﺿﺎرة، ﻟﺗﻧﻘﻠب -ﻓﻲ ﺑﻌض اﻟﻌﻧﺎوﯾن- ﻋﻠﻰ اﻷﯾدي اﻟﺗﻲ اﺳﺗﻧﺑﺗﺗﮭﺎ، ورﻋﺗﮭﺎ، وﻓﻖ ﻗﺎﻋدة اﻟدرس اﻟذي ﻻ ﯾزال رﻋﺎة اﻹرھﺎب ﻋﺎﺟزﯾن ﻋن ﻓﮭﻣﮫ واﺳﺗﯾﻌﺎﺑﮫ، إﻻ ﺑﻌد أن ﯾﻔوﺗﮭم اﻷﻣر، وﯾﺻﺑﺣوا ﺿﺣﺎﯾﺎ ﻣﺷﺎرﯾﻊ ﺷرورھم.....!.

ﺛﻣﺔ اﻟﻛﺛﯾر اﻟذي ﯾﻣﻛن أن ﯾُﻛﺗب ﻓﻲ ھذا اﻟﻣﻘﺎم ﻋن ھذه اﻟﺟرﯾدة اﻟﺛﻘﺎﻓﯾﺔ، اﻟﻣﺗﻧوﻋﺔ، اﻟﺗﻲ ظﻠت راﺑطﺔ اﻟﻛﺗﺎب واﻟﺻﺣﻔﯾﯾن اﻟﻛرد ﺗﺻدرھﺎ، ﻋﻠﻰ اﻣﺗداد ﺛﻼث ﺳﻧوات ﺧﻠت، ﻟﺗﻛون إﺣدى واﺟﮭﺎت ھذه اﻟﻣؤﺳﺳﺔ اﻟﻛردﯾﺔ اﻟﺗﻲ ﺣﺎول ﻛﺛﯾرون إطﻔﺎءھﺎ، ﺑﻼ ھوادة، ﻣﻧذ ﻋددھﺎ اﻷول، ﻋن وﻋﻲ أو دوﻧﮫ، ﺑﮭذه اﻟدﻋوى أو ﺗﻠك، إﻣﺎ ﻋﺑر اﻹﯾﻌﺎز ﻟﺑﻌض اﻟﻛﺗﺑﺔ اﻟﺗﺎﺑﻌﯾن ﺑﻣﻘﺎطﻌﺗﮭﺎ، ﻟﻣﺎ ﻟﺣﺎﺿﻧﺗﮭﺎ/ اﻟراﺑطﺔ ﻣن ﻣواﻗف ﻣﺑدﺋﯾﺔ، ﻣﺳﺗﻘﻠﺔ، ﻻ ﺗﺳﺎوم ﻋﻠﯾﮭﺎ،

أو ﻣن ﺧﻼل اﻟﺣض ﻋﻠﻰ ﻛﺗﺎﺑﺔ ﻣﻘﺎﻻت اﺳﺗﺑﺎﻗﯾﺔ ﺿدھﺎ، وھﻲ ﻟﻣﺎ ﺗزل ﻓﻲ اﻟﻣﮭد، أو ﺣﺗﻰ ﻣن ﺧﻼل ﻣﺣﺎوﻻت ﻣﺣو اﻟﻣؤﺳﺳﺔ اﻟﺣﺎﺿﻧﺔ ﻧﻔﺳﮭﺎ، ﻋﺑر دﻓﻊ اﻟﻛﺛﯾرﯾن ﻟﻠﻌﻣل ﺿدھﺎ، ﺑﻌد أن ﻛﺎﻧت، وﻟﻣﺎ ﺗزل ﺻوت اﻟﻛﺗﺎب واﻟﺻﺣﻔﯾﯾن، اﻟﻣدوي، اﻷﻋﻠﻰ، ﺷﺑﮫ اﻟوﺣﯾد، ﺿﻣن ﻓﺿﺎء اﻟﻣﻛﺎن، ﻋﯾﻧﮫ، إذ طﺎﻟﻣﺎ داﻓﻌت، وﺗداﻓﻊ ﻋﻧﮭم، ﻓﻲ وﺟوه ﺟور ﺣﺎﻻت اﻻﺳﺗﺑداد، أﯾﺔ ﻛﺎﻧت آﻻت ﻣﻣﺎرﺳﺗﮭﺎ.

أﺟل، ﻟم ﯾﻛن ﺑﺎﻷﻣر اﻟﺳﮭل، إﺻدار ﺟرﯾدة ﺷﮭرﯾﺔ، ﺑﺣﺟم - ﺑﯾﻧوﺳﺎ ﻧو - وﺑﮭﯾﺋﺗﻲ ﺗﺣرﯾر، ﻣﻧﻔﺻﻠﺗﯾن، ﻟﻠﻧﺳﺧﺗﯾن: اﻟﻌرﺑﯾﺔ واﻟﻛردﯾﺔ، ﺑﺣﯾث أن أﻋداد ﺻﻔﺣﺎت ھﺎﺗﯾن اﻟﻧﺳﺧﺗﯾن ﺗﺻل إﻟﻰ اﻟﻣﺋﺔ، ﻓﻲ اﻟوﻗت اﻟذي ﻗد ﺗﺣﺗﺎج اﻟﺻﻔﺣﺔ اﻟواﺣدة ﻣﻧﮭﺎ إﻟﻰ ﻣﻘﺎل، أو أﻛﺛر، ﻧﺎھﯾك ﻋن أن ﻟﻛل ﻧﺳﺧﺔ ﻣﻧﮭﻣﺎ ﺧطﺗﮭﺎ، وﻛﺗﺎﺑﮭﺎ اﻟذﯾن ﯾﻛﺗﺑون ﻟﮭﺎ، ﺑل وﻣوﺿوﻋﺎﺗﮭم، واھﺗﻣﺎﻣﺎﺗﮭم، ﻛﺎﻧﻌﻛﺎس ﻟﺣﺎﻟﺔ إﻧﺳﺎﻧﻧﺎ اﻟﻛردي ﻓﻲ ﺳورﯾﺎ، ﺿﻣن واﻗﻊ اﻟﻠﺣظﺔ، ﺑﻌد أن ﺗﻣزﻗت ﺧرﯾطﺗﮫ ﻓﻲ ﺧراﺋط اﻵﺧرﯾن اﻟﺗﻲ اﺑﺗﻠﻌﺗﮭﺎ، وﺗرﺗب ﻋﻠﻰ ذﻟك أن ﯾﻛﺗب وﯾﻘرأ ﺑﻐﯾر ﻟﻐﺗﮫ، وإن ﻛﺎن ﻣن ﺷﺄن اﻟﻠﻐﺔ اﻷﺻﯾﻠﺔ اﻟﺗﻲ ﯾﻐﺗرب ﻋﻧﮭﺎ اﺑﻧﮭﺎ اﻟﻣؤﻣن ﺑﮭﺎ ﻣﻛرھ ﺎ ً- أن ﺗﻌود، وﺗﺳﺗﻌﯾد أﻟﻘﮭﺎ، ﻣﮭﻣﺎ اﺳﺗﺄذب ﺧﺻوﻣﮭﺎ، وﺗﻔﻧﻧوا ﻓﻲ ﻣﺣﺎوﻻﺗﮭم ﻣن أﺟل ﻣﺣو ﺗﺿﺎرﯾﺳﮭﺎ، وﺧﺻوﺻﯾﺗﮭﺎ، ووﺟودھﺎ.

وﺗﻌد ﺑﯾﻧوﺳﺎ ﻧو إﺣدى أوﻟﻰ اﻟﻣﻧﺎﺑر اﻹﻟﻛﺗروﻧﯾﺔ اﻟﺛﻘﺎﻓﯾﺔ اﻟﻛردﯾﺔ اﻟﺗﻲ ﺗدأب ﻋﻠﻰ اﻟﺗواﺻل ﻣﻊ ﻣﺗﻠﻘﯾﮭﺎ ﺑﺎﻵﻻف، ﻓﻲ ﻣطﻠﻊ ﻛل ﺷﮭر ﺟدﯾد، ﺑﻌد أن ﺗرﻛت أﺛرھﺎ ﻓﻲ ﻧﻔوس ﻣﺗﺎﺑﻌﯾﮭﺎ اﻟذﯾن ﻛﺛﯾراً ﻣﺎ ﯾﺳﺗﻔﺳرون ﻣن -أﺳرة ﺗﺣرﯾرھﺎ- ﻋن ﺳﺑب ﺗﺄﺧرھﺎ وﻟو ﻟﯾوم واﺣد،ﻛل

واﺣد، ﻋﻧدﻣﺎ ﯾﺗﺄﺧر إﺻدارھﺎ ﻣن أﺟل ﻣﺗﺎﺑﻌﺔ ﺣدث ﺛﻘﺎﻓﻲ ﻣﺳﺗﻣر، أو ﻏﯾر ذﻟك، وﻓﻲ ھذا ﻣﺎ ﯾﺑﯾن أن أي ﻣﻧﺑر إﻋﻼﻣﻲ، أو ﺛﻘﺎﻓﻲ ذا رﺳﺎﻟﺔ واﺿﺣﺔ، ﻟﯾدرك ﻣﺗﺎﺑﻌﮫ اﻷﺻﯾل ذﻟك، ﻣﺑﺎدﻻً اﻟﺣب ﺑﺎﻟﺣب، ﻻﺳﯾﻣﺎ أن إﺻدار أﯾﺔ وﺳﯾﻠﺔ إﻋﻼﻣﯾﺔ -وﻟو إﻟﻛﺗروﻧﯾﺔ- ﻟﯾس ﺑﺎﻷﻣر اﻟﺳﮭل، ﺑدءاً ﻣن اﻟﻣﺎدة اﻟﻧﺷرﯾﺔ، وﻣروراً ﺑظروف ﻛﺎﺗﺑﮭﺎ، ﻻﺳﯾﻣﺎ ﻓﻲ ظل -ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺣرب اﻟﺿروس اﻟﻣﻌﻘدة- اﻟﺗﻲ ﯾﻌﺎﻧﯾﮭﺎ اﻟﺑﻠد، وﻋﻠﻰ رأس ذﻟك، واﻗﻊ ﺷﺑﻛﺎت اﻹﻧﺗرﻧت، ﺑﯾد أن ﻛل ذﻟك ﯾﮭون ﻋﻠﻰ أﯾدي ﻛﺛﯾرﯾن ﻣﻣن ﻧﻌدھم ﻣن أﺳرﺗﻧﺎ ﻓﻲ ھذه اﻟﺟرﯾدة: ﻗراءً، وﻛﺗﺎﺑﺎً، ﻓﻲ آن، إذ ﯾﺗﺣدﱠون ظروﻓﮭم، وﯾﺗﻔﺎﻋﻠون ﻣﻌﮭﺎ، ﻋﻠﻰ ﻧﺣو، ﯾﺷﺣن ﻗﻠوﺑﻧﺎ ﺑﻛﮭرﺑﺎء اﻟﺗﻔﺎؤل، وﯾﺟﻌﻠﻧﺎ أﻣﺎم ﻣﺳؤوﻟﯾﺔ ﻋظﯾﻣﺔ، أﻟﻧﺎ ﻋﻠﻰ ذواﺗﻧﺎ أﻻ ﻧﻔرط ﺑﮭﺎ، ﻣﺗﻔﮭﻣﯾن دواﻓﻊ ﻛل ﻣن ﺣض، أو ﺣﺎول، وﺿﻊ- اﻟﻌﺻﻲ أﻣﺎم ﻋﺟﻼت ﻣﺳﯾرﺗﮭﺎ، وﻣﺳﯾرﺗﻧﺎ، وھو ﺷﺄﻧﮫ، وإن ﻛﺎن ﻟدﯾﻧﺎ ﻣﺎ ﻧﻘوﻟﮫ ﻓﻲ ﻛل ﺣﺎﻟﺔ ﻣن ھذه اﻟﺣﺎﻻت، أﻧﻰ ﺗطﻠب اﻷﻣر ذﻟك، ﺑﯾد أﻧﻧﺎ ﻧﺗﻌﺎﻣل ﻣﻌﮭم ﺑﺎﻟروح اﻟﺳﻣﺣﺔ،

ﻣﻊ أﺷد ﺧﺻوﻣﻧﺎ، ﻣﺎداﻣوا ﯾﻛﺳون ﺳﻠوﻛﮭم ﺑﺛﯾﺎب اﻟرأي، وﻧﺟدﻧﺎ إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺑﮭم، ﺣﺗﻰ وإن ﺗﻌرض أﻛﺛر ﻣن أﺳﺎء إﻟﯾﻧﺎ ﻣن ﻗﺑل اﻵﻟﺔ اﻟﺗﻲ اﻧﺧرط ﻓﯾﮭﺎ ﺿدﻧﺎ، أو ﻏﯾرھﺎ، ﻷﻧﻧﺎ ﻧﺗﻔﮭم ﺗﻔﺎﺻﯾل، وﺣﯾﺛﯾﺎت، وأﺑﻌﺎد، ﻣﺷﮭدﻧﺎ اﻟﺛﻘﺎﻓﻲ، وﻧﻌﻠم أن اﻟﺣرب اﻟﻘذرة ﻗد ﺗﻔﻘد ﺑﻌﺿﻧﺎ ﺧﺻﻠﺔ اﻟﻌﻘل، ﺑل وﺗﻐذي ﻣﻛﺎﻣن اﻟﺣﻘد ﻋﻧد آﺧرﯾن، ﻟﯾﺗﺻرﻓوا ﺗﺣت وطﺄة اﻟﻐﻲ، أو اﻟﻐل، ﺣﯾث ھؤﻻء ﻓﻲ ﻣراﺗب وﺻﻧوف ﺷﺗﻰ، وإن اﻟﺗﻘوا ﻋﻠﻰ ﻓﻘداﻧﮭم ﺿﺎﻟﺔ اﻟﺣﻛﻣﺔ واﻟﺣب وروح اﻟﺗﻌﺎون.

أﻋﺗرف، وأﻧﺎ ﻣﺟرد ﻛﺎﺗب ﻓﻲ ھذه اﻟﺟرﯾدة، ﯾﺣﺎول ﺗﻘدﯾم "ﻣﺎدﺗﮫ" اﻟﻛﺗﺎﺑﯾﺔ، ﻣﻊ ﻛل ﻋدد ﺟدﯾد، أن ﺗﺣرﯾر ھﺎﺗﯾن اﻟﺟرﯾدﺗﯾن أﻣر ﻣﺿن، وأن وراء إﺻدارھﺎ ﻓﻲ رداﺋﮭﺎ اﻹﻟﻛﺗروﻧﻲ ﺟﮭود ﺟﻧود ﻣﺟﮭوﻟﯾن، أﺑرزھم ﻣﺣررھﺎ وﻣﺧرﺟﮭﺎ ﻣﻧذ اﻟﻌدد اﻟﺛﺎﻟث ﺧورﺷﯾد ﺷوزي، اﻟذي ﯾﺑذل ﺟﮭوداً ﻣﺿﺎﻋﻔﺔ ﻓﻲ ﻋﻣﻠﮫ، ﻋﻠﻰ اﻣﺗداد اﻟﯾوم، واﻷﺳﺑوع، واﻟﺷﮭر، واﻟﺳﻧﺔ، وﻋﻠﻰ ﺣﺳﺎب وﻗﺗﮫ، وﺻﺣﺗﮫ، وﻣﺷروﻋﮫ اﻟﻛﺗﺎﺑﻲ، وﻟﻣﺎ ﯾزل ﯾواﺻل ﺟﮭوده - ﻛﻣﺎ ﺣﺎل زﻣﯾﻠﻧﺎ ﻗﺎدو ﺷﯾرﯾن اﻟذي أدار اﻟﻘﺳم اﻟﻛردي ﻣﻧذﺋذ وﺣﺗﻰ اﻟﻌدد ﻣﺎ ﻗﺑل اﻟﻣﺎﺿﻲ، ﺑﮭﻣﺔ ﻋﺎﻟﯾﺔ، ﻻ ﺗﻔﺗر، ﻗﺑل أن ﯾﺳﺗﻠم إدارة دﻓﺔ اﻟﺟرﯾدة زﻣﯾﻠﻧﺎ ﻋﺑداﻟﺑﺎﻗﻲ ﺣﺳﯾﻧﻲ، اﻟﻣﺟرب، ﺷﺄﻧﮭم ﺷﺄن ﻣﺣرري اﻟﺟرﯾدﺗﯾن وﻛﺗﺎﺑﮭﻣﺎ- ﻋﻠﻰ ﻧﺣو طوﻋﻲ، ﻋﻠﻰ اﻋﺗﺑﺎر أن اﻟراﺑطﺔ ﺗﻌﺗﻣد ﻋﻠﻰ اﻹﻣﻛﺎﻧﺎت اﻟﻣﺗواﺿﻌﺔ ﻣن ﻟدن ھﯾﺋﺗﮭﺎ اﻹدارﯾﺔ، ﻣن دون أن ﺗﻣد ﯾدھﺎ إﻟﻰ أﺣد، وھو ﻣﺎ أرﺑك ﻋﻣﻠﻧﺎ، ﻓﻲ ﺑﻌض .اﻟﻣﺣطﺎت، ﻋﻠﻰ اﻋﺗﺑﺎر أﻧﻧﺎ ﻏﯾر ﻗﺎدرﯾن ﻋﻠﻰ ﺗﻘدﯾم ﻣﻛﺎﻓﺂت وﻟو رﻣزﯾﺔ ﻟﻛﺗﺎﺑﻧﺎ اﻷﻓﺎﺿل

وإذا ﻛﺎن ﻛﺗﺎﺑﻧﺎ ﻣﺗﻔﮭﻣﯾن ﻟواﻗﻊ ﺟرﯾدﺗﮭم، وﻻ ﯾﺿﻌون اﻟﻌﺎﻣل اﻻﻗﺗﺻﺎدي- وھو أﻣر ﻣﮭم - ﻛﻌﻘﺑﺔ ﻛﺄداء ﻓﻲ طرﯾﻖ ﺗواﺻﻠﻧﺎ، ﻓﺈﻧﻧﺎ ﻗد ﻧﺟد أن ھﻧﺎك ﻗﻠﺔ ﻗﻠﯾﻠﺔ ﺗﻌﺛرت ﻋﻼﻗﺗﻧﺎ ﺑﮭم، ﻟﮭذا اﻟﺳﺑب، ﺗﺣدﯾداً، وإن ﻛﺎن ﻣن ﺣﻖ ﻣن ﯾﻛﺗب أن ﯾﺣﺻل ﻋﻠﻰ أﺟر ﻛﺗﺎﺑﺗﮫ، ﻻﺳﯾﻣﺎ ﻓﻲ ظل ھذه اﻟظروف اﻟﺻﻌﺑﺔ. ﺑﯾد أﻧﻧﺎ ﻻﻧﻌدم اﻷﻣل ﻓﻲ أن ﻧﺗﻣﻛن ذات ﯾوم، ﻣن أن ﻧﻣﻧﺢ ﻛل ﻣن ﯾﻛﺗب ﻟدﯾﻧﺎ ﺛﻣن أﺗﻌﺎﺑﮫ، وإن ﻛﺎن أي ﻣردود ﻣﻘﺎﺑل اﻟﻛﺗﺎﺑﺔ، ھو أﻣر رﻣزي ﺑﺧس، إذا ﻣﺎ ﻗورن ﺑﻘﯾﻣﺔ اﻟرﺳﺎﻟﺔ اﻟﺗﻲ ﯾؤدﯾﮭﺎ اﻟﻛﺎﺗب، ﻷﻧﮫ إذا ﻛﻧﺎ ﻧﻧظر إﻟﻰ اﻟﻛﺎﺗب اﻟﺣﻘﯾﻘﻲ ﻋﻠﻰ أﻧﮫ ﻣﺿﺢ، وﻣﻘﺎوم، ﻣن أﺟل ﺳواه- ﻛﻣﺎ ھﻲ ﺣﻘﯾﻘﺗﮫ - ﻓﺈن ﻟﮫ -ھو اﻵﺧر - اﻟﺣﻖ ﻓﻲ أن ﺗﺳﺎھم ﻛﺗﺎﺑﺗﮫ ﻓﻲ ﺗﺄﻣﯾن ﻣﺗطﻠﺑﺎت ﺣﯾﺎﺗﮫ، اﻟﻛرﯾﻣﺔ، ﺳواء أﻛﺎن   ..اﻋﺗﻣﺎده ﻋﻠﯾﮭﺎ - ﻛﻠﯾﺎً أو ﺟزﺋﯾ ﺎً- ﻓﻼ ﻓرق اﻟﺑﺗﺔ

 

.أواﺧرﻧﯾﺳﺎن2015 - إﯾﺳن-أﻟﻣﺎﻧﯾﺎ
إﺑراھﯾم اﻟﯾوﺳف

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *